من خلال عمليات توطين مشبوهة لعمليات استيراد تخص أدوات الحلاقة وأخرى إلكترونية

جنايات العاصمة تفتح ملف تهريب أكثر من 50 مليار سنتيم إلى دبي هذا الأربعاء

0
99
برمجت محكمة الجنايات بمجلس قضاء العاصمة ملف قضائي من العيار الثقيل يكشف  عن وقائع فساد وتهريب أموال للخارج، في منتهى الخطورة، شملت تهريب ما قيمته أكثر من 50 مليار سنتيم، جرى تهريبها إلى بنوك في دبي بالإمارات العربية المتحدة، عبر شركة وهمية تحمل اسم «بزنسة الذكاء» لصاحبها «ش. محمد رفيق»، وقد تمت جرائم التهريب تلك من خلال عمليات توطين مشبوهة لعمليات استيراد تخص أدوات الحلاقة وأخرى إلكترونية، عبر بنك الخليج ومختلف وكالاته عبر التراب الوطني، منها وكالة بابا أحسن بالعاصمة.
وقد وجهت للمتهم الرئيسي الموقوف «ش. محمد رفيق»، الذي سيمثل هذا الأربعاء، أمام المحكمة عن جناية قيادة وتنظيم جماعة أشرار، وتقليد الأختام، والتزوير واستعمال المزور في محررات تجارية، وتبيض الأموال مخالفة التشريع والتنظيم الخاصيين بالصرف وحركة رؤوس الأموال من والى الخارج والتصريح الجمركي الكاذب، الاشتراك في جمعية أشرار بغرض الحصول على منفعة مالية، المشاركة في التزوير واستعماله في محررات إدارية وتجارية، المشاركة في مخالفة التشريع والتنظيم الخاصيين بالصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج.
وكشف المحققون في القضية أن المتهم كان يتولىّ تزوير نماذج تصريحات جمركية المعروفة باسم «دي 10»، من خلال تضخيم القيمة الموطّنة المحولة إلى الخارج.
ويقوم من جهة أخرى بخفض قيمة الفواتير المقدمة للجمارك، بحذف صفرين على يمين كل رقم، بهدف خفض الرسوم الجمركية، لتطيح التحقيقات في القضية ب10 أشخاص مشتبه فيهم منهم امرأة، فيما لا يزال المشتبه فيه المدعو «ب. محمد» وهو رجل أعمال إمارتي في حالة فرار.
وفاء. ب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا