13 جامعة جزائرية ضمن التصنيف العالمي “ويبوميتركس”

0
44
أحرزت الجامعات الجزائرية تقدما مهما في التصنيف العالمي “ويبوميتركس” لسنة 2024، وهذا بعد أن دخلت 13 جامعة جزائرية ضمن الجامعات العالمية، بعد أن كان عدد المصنفين به من الجامعات الجزائرية لا يتجاوز جامعتين على الأكثر، في خطوة جديدة تضاف للحركية الواسعة التي يشهدها تصنيف الجامعات الجزائرية في مختلف التصنيفات العالمية.
وفق التنصيف المذكور لهذه السنة الذي نشر عبر موقعه الرسمي، ورد اسم 13 جامعة تصدرتها كل من جامعة الإخوة منتوري قسنطينة 1، جامعة العلوم والتكنولوجيا هواري بومدين بباب الزوار، جامعة أبو بكر بلقايد تلمسان، تلتها جامعات عمار ثليجي بالأغواط، العربي تبسي بتبسة، محمد خيضر ببسكرة، فرحات عباس بسطيف، جيلالي اليابس بسيدي بلعباس، 8 ماي 1945 بقالمة، قاصدي مرباح بورقلة، باجي مختار بعنابة، جامعة المسيلة، وأخيرا جامعة امحمد بوقرة ببومرداس.
وفي تعليقه على التصنيف الجديد، أكد رئيس مجلس أساتذة التعليم العالي “كناس”، عبد الحفيظ ميلاط لـ”الخبر”، أن التقدم الذي حققته الجامعات الجزائرية خلال هذه الدورة لتصنيف “ويبوميتركس” مهم، كون هذا الأخير كانت الجامعات الجزائرية لاتظهر بصمتها من خلاله، حيث لا يتجاوز عددها في كل دورة جامعتين، لكن هذه المرة العدد ارتفع إلى 13 جامعة وهذا أمر مهم، والسبب، حسبه، هو الوثبة التي تسجلها الجامعات الجزائرية في السنتين الأخيرتين، خاصة بعد أن حظي ملف تصنيف الجامعات باهتمام واسع من الوزارة، وعلى رأسها وزير التعليم العالي والبحث العلمي كمال بداري، الذي أمر بتنصيب لجنة خاصة بمرئية الجامعيات، وأوكل لها مهمة حث الجامعات على تحسين مواقعها الإلكترونية، والحرص على نشر منتوجها العلمي، واستعمال اللغة الإنجليزية في ذلك لتحقيق كل الشروط المطلوبة التي تؤدي إلى التنافس على الأماكن بين الجامعات العالمية.
كلها إجراءات، يضيف ميلاط، أدت إلى نتائج في الميدان، ويمكن أن يتحقق الأكثر إذا تم تقديم تحفيزات مختلفة للأساتذة الباحثين مادية ومعنوية، كالإقرار بمنح تخصص للباحثين الذين كانوا وراء تقدم جامعاتهم وحتى للجامعات التي اجتهدت ووفرت كل الإمكانيات الضرورية لباحثيها، والحرص على تكريم المتفوقين في كل مرة لتحفيزهم على تقديم المزيد من جهة، وحتى يكونوا قدوة لغيرهم أيضا ويرتفع مستوى المنافسة بين الجامعات وبين الباحثين معا للتقدم في المراتب من سنة الى أخرى، والتشجيع على النشر في مقالات من صنف “أ” و”أ+” الكفيلة برفع النقاط لصالح الباحثين لوزنها الثقيل صمن المقالات المنشورة عالميا يضيف رئيس “الكناس”.
تجدر الإشارة أن “ويبوميتركس” هو أكبر نظام لتقييم الجامعات العالمية، حيث يغطي أكثر من20 ألف جامعة وينشر منهم 16 ألف جامعة، يصدر في إسبانيا عن المجلس العالي للبحث العلمي، وهدف التقييم هو تحسين وجود مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي على الإنترنت وتشجيع نشر المقالات العلمية المحكمة، وهو تقييم نصف سنوي ويعتمد على قياس أداء الجامعات من خلال مواقعها الإلكترونية ضمن معايير خاصة، منها الحجم الإشارة إلى الأبحاث والأثر العام.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا