“وداعا جوليا “يحصد أحسن الجوائز

0
51
إرتفع رصيد جوائز الفيلم السوداني وداعا جوليا إلى 27 جائزة دولية بعدما استطاع أن يقتنص 3 جوائز هم التوزيع والنقاد والجمهور بمهرجان إيبيزا للسينما المستقلة بإسبانيا المقام هذا الشهر
بدأت مسيرة الفيلم بالعرض العالمي الأول له بـمهرجان كان السينمائي ضمن قسم نظرة ما، حيث فاز بجائزة الحرية، ثم انطلق بعدها في مسيرة طويلة حصد خلالها 27 جائزة دولية، منها 8 جوائز جمهور، آخرها جائزة الجمهور التي حصل عليها من مهرجان إيبيزا للسينما المستقلة بإسبانيا، وجائزة سينما من أجل الإنسانية (جائزة الجمهور) من مهرجان الجونة السينمائي بمصر، هذا بالإضافة إلى جائزة أفضل فيلم من مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية، وجائزة أفضل فيلم إفريقي في حفل توزيع جوائز سبتيموس الدولية، وجائزة روجر إيبرت في مهرجان شيكاغو السينمائي الدولي، وجائزة فارايتي لموهبة العام في الشرق الأوسط لمحمد كردفاني، وجائزة أفضل فيلم في مهرجان أفريكاميرا للفيلم الإفريقي. وبهذا يكون الفيلم قد حقق إنجاز يستحق الاحتفاء به.
في ذات السياق عُرض مؤخرًا في مختلف المهرجانات والفعاليات السينمائية منها مهرجان بيون السينمائي الدولي، مهرجان بغداد السينمائي ، مهرجان دبلن السينمائي الدولي، وعرض هيبدن بريدج في المملكة المتحدة.
تجدر الاشارة ان أحداث الفيلم تدور في الخرطوم قبيل انفصال الجنوب، حيث تتسبب منى، المرأة الشمالية التي تعيش مع زوجها أكرم، بمقتل رجل جنوبي، ثم تقوم بتعيين زوجته جوليا التي تبحث عنه كخادمة في منزلها ومساعدتها سعياً للتطهر من الإحساس بالذنب.
الفيلم من إخراج وتأليف محمد كردفاني الحائز على العديد من الجوائز، وبطولة الممثلة المسرحية والمغنية إيمان يوسف وعارضة الأزياء الشهيرة وملكة جمال جنوب السودان السابقة سيران رياك ويشارك في بطولة الفيلم الممثل المخضرم نزار جمعة وقير دويني، وتصوير بيير دي فيليرز ومونتاج هبة عثمان، ومهندسة الصوت رنا عيد وتصميم أزياء محمد المر.
للتذكير وداعًا جوليا من إنتاج المخرج السوداني الشهير أمجد أبو العلاء الذي مثل السودان في ترشيحات الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي عام 2020 لأول مرة في التاريخ بفيلم ستموت في العشرين، كما يشاركه في الإنتاج محمد العمدة من خلال شركة الإنتاج السودانية ستيشن فيلمز.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا