“نزع قلبه وعينيه وخصيتيه” وسعر خيالي لكل عضو

اعترافات صادمة لقاتل طفل شبرا بمصر

0
62
 كشفت تحقيقات النيابة العامة المصرية عن تفاصيل جديدة مروعة حول واقعة مقتل الطفل “أحمد محمد” في منطقة شبرا الخيمة وسرقة أعضائه على يد عصابة إجرامية تعمل عبر “الويب المظلم”.
ويعد الويب المظلم Dark web جزءًا من الإنترنت يتيح للأشخاص إخفاء هويتهم وموقعهم عن الآخرين وعن جهات إنفاذ القانون.
ووقع الضحية “أحمد” 15 عاماً، وهو من سكان عزبة عثمان بمركز شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية، فريسة للمجرمين الذين خططوا لبيع أعضاء الطفل بعد قتله مقابل مبلغ كبير من المال.
وتم تصوير جريمة القتل مباشرة عبر الإنترنت، مع انتزاع أعضاء الضحية وبيع اللقطات عبر “الويب المظلم”.
وأشارت التحقيقات بحسب ما تداولته وسائل إعلام مصرية، أن القهوجي المتهم ويدعى “طارق”، استدرج الطفل أحمد إلى شقة مستأجرة، ونزع أعضاءه البشرية وصور جريمته “فيديو كول” أثناء تواصله مع شاب من أصل مصري يقيم في الكويت، مقابل حصوله على 5 ملايين جنيه مصري.
وتم القبض على الجاني قبل أن يودي بحياة أخرى، وبعد اكتشاف جثة الضحية، تبين أن أعضائه قد تم استئصالها ووضعها في كيس بجوار جثته.
لكن النيابة ذكرت أنها لم تجد أي معدات طبية أثناء تفتيشها تشير إلى أن ذلك كان جزءًا من مخطط احترافي لحصاد الأعضاء.
وبحسب موقع “مصراوي” روى المتهم بـ«قتل طفل شبرا الخيمة» أنه كان يريد أموالًا بأي شكل كان، ففكر في بيع فص كبده، وكتب «بوست» بأحد الجروبات على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، وكانت تلك بداية معرفته بالمتهم الثاني «علي الدين» الذي تواصل معه من دولة الكويت، وأفهمه أنه طبيب، وطلب منه نزع أعضاء بشرية من «صبي»، وكان ذلك قبل ارتكابه جريمة إنهاء حياة الطفل «أحمد» بـ24 ساعة.

ولفت إلى أنه كان يعرف الأخير من خلال تردده على المقهى محل عمله سابقًا وكان حينها يعطف على الطفل ويعطيه نقودا وحلوى.

وأبانت التحقيقات أن المتهم الأول «طارق» اعترف بأنه باع كليته بطريقة رسمية منذ فترة، إذ توجه إلى الشهر العقاري لإثبات ذلك وحرر محضر إثبات حالة بقسم الشرطة، ودله أحد الأشخاص يُدعى «محمد»- المتهم الخامس- على المشترى للكلية، ولما قبض أموالًا اشترى بها أثاثًا جديدًا لشقته ثم ضاق به الحال وباعه، ولاسيما بعدما تشاجر مع «خالد»، صاحب المقهى محل عمله، وطرده من المكان.

وبحسب المصدر قام المتهم الأول باستدراج «أحمد» من محيط منزله إلى الشقة محل الجريمة، بعدما تحصل على «منوم» من دليفري في صيدلية- المتهم الرابع، ووضعه للمجني عليه في مشروب وبدأ بالاتصال بالمتهم الثاني «علي الدين» الذي بدأ في شرح كيفية ارتكابه الواقعة ونزع الأمعاء والأعضاء البشرية بالسكين وغيرها، وحدد له تسعيرة كل عضو بملايين الجنيهات، فعلى سبيل المثال قال له إن الأمعاء ثمنها 2.5 مليون جنيه، والرئة بـ3 ملايين جنيه، والخصية بـ5 ملايين.

 

وأفادت مصادر مطلعة على حركة سير التحقيقات بأن الفيديوهات التي كان يروجها المتهم الثاني «علي الدين» على ما يسمى «الدارك ويب» لا تزال محل فحص، والتأكد من تصويرها في القاهرة أم خارجها، وكونها لجرائم مماثلة لواقعة قتل «طفل شبرا الخيمة» من عدمه.

وتوصلت التحقيقات إلى أن المتهم الرئيسى ليس من سكان المنطقة محل الجريمة، إذ قدم إليها ليستأجر شقة سكنية في ديسمبر الماضي قبل نحو 4 أشهر من ارتكابه واقعة قتل الطفل «أحمد».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا