ارتفاع استهلاك الكوكايين والمغرب يغرق الجزائر بالمخدرات

0
241

كشفت مديرة الوقاية على مستوى الديوان الوطني لمكافحة المخدرات وإدمانها، غنية مقداش، اليوم الأحد، عن حجز 60 طناً من القنب المغربي، مشيرة أنّ المغرب أكبر منتج للقنب الهندي في العالم، يتستر على مهرّبي السموم بأنواعها، مشيرة إلى ارتفاع استهلاك الكوكايين بـ 200 % في العشرة أشهر الأولى من عام 2022.

وأوضحت مقداش في تصريحات للإذاعة الوطنية أنه “في العشرة أشهر الأولى من سنة 2022، جرى حجز 60 طناً من القنب الهندي المغربي”.

وأضافت أنّ المخزن الذي قنّن إنتاج القنب الهندي، يتستر على جرائم المهربين، ما أفرز اتساع مخططات جماعات الجريمة المنظمة، وهو ما يهدّد أمن الجزائر. وسجّلت ضيفة الأولى أنّ المراهقين والشباب في الصدارة، خصوصاً بعدما صارت الجزائر منطقة عبور للقنب الهندي القادم من المغرب، مضيفة: “استهلاك الكوكايين ارتفع بمئتي من المائة، وذلك غير مفصول عن ارتفاعات طالت باقي المهلوسات بنحو 100 بالمائة”.

كما أكدت مقداش على أنّ تحقيقات ميدانية أكدت أنّ الاستهلاك صار مبكراً، حيث جرى ضبط مؤثرات عقلية في الابتدائيات، منبّهةً إلى أنّ الإدمان صار تهديداً للأمن والصحة العمومية”. وفي مقابل تأكيدها تكبّد الجزائر فاتورة باهظة جرّاء تفاقم استهلاك السموم، أحالت المتحدثة على الاشتغال الحالي لمراجعة قانون الوقاية من المخدرات الصادر في 2004، وتفرض كثرة المتغيرات تعديل القانون وتطبيقاته.

وأوضحت مقداش: “المشروع الحالي يحدد مسؤولية الصيادلة ويعزز التدابير العلاجية للضحايا والإجراءات العقابية للمروجين وفق ٱليات عملية”، مسترسلة: “الوقاية حجر الأساس، لذا وجب تحصين المراهقين؛ وتحلي العائلات بالفطنة واليقظة؛ مع حرص السلطات العمومية على حماية محيط الأطفال والفتيان”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا