110 آلاف عضة حيوان تسببت في 11 وفاة عام 2021

0
69

سجلت وزارة الصحة 110 آلاف عضة حيوان سيما الكلاب تسببت في وفاة 11 شخصا نتيجة تعرضهم إلى الإصابة بداء الكلب خلال سنة 2021.

عشية الاحتفاء باليوم العالمي لمكافحة داء الكلب الذي يصادف الـ 28 سبتمبر من كل سنة، أفاد المختص في علم الأوبئة والطب الوقائي الدكتور علي طراد أنّ وزارة الصحة سجّلت خلال السنة الفارطة 110 آلف حالة عضة حيوان سيما الكلاب (90 بالمائة من الحالات) متبوعة بالقطط مما أدى إلى وفاة 11 شخصا، مبرزًا أنّ نسبة كبيرة من الضحايا هم من فئة الأطفال.

ويعرّف المختصون في علم الأوبئة داء الكلب بـ “المرض المعدي القاتل الذي يتسبب فيه فيروس يصيب الجهاز العصبي لدى الإنسان والثديات وغالبا ما يتنقل الفيروس عن طريق لعاب الحيوان الأليف او المتوحش حامل الداء بعد التعرض إلى العضة أو الخدش”.

ويمكن إنقاذ الشخص من داء الكلب بعد تعرضه إلى عضة كلب قبل ظهور الأعراض التي غالبا ما تبرز خلال الأسبوع الأول للإصابة كما يمكنها أن تطول الى بعد سنة كاملة.

وكشف الدكتور طراد عن إعداد وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية لقانون جديد يتضمن تنظيم وتقنين امتلاك الكلاب وكيفية تربيتها مع إنشاء محاشر خاصة بها مما سيعزز البرنامج الوطني القطاعي لمكافحة داء الكلب الذي تشارك فيه وزارات الفلاحة والصحة وكذا المجتمع مدني ووسائل الإعلام.

وللوقاية من داء الكلب والتخفيف من حالات الإصابة دعا الدكتور طراد في هذا المجال إلى تحسيس الأطفال سيما المتمدرسين منهم بهذا المرض القاتل عن طريق تخصيص دروس إضافية بالبرنامج لهذا الغرض مؤكدا بأن الطفل “يعد أحسن وسيلة لتوصيل الرسالة إلى المجتمع”.

من جهة أخرى، حثّ الأخصائي ذاته جميع الأولياء لضرورة توعية أبنائهم بالإبلاغ بمجرد تعرضهم إلى عضة حيوان لمرافقتهم الى اقرب مركز صحي لتلقي اللقاح اللازم وبالتالي تفادي أي احتمال للوفاة.

من جانب آخر، دعا طراد المجتمع إلى المحافظة على المحيط من خلال احترام أوقات رمي القمامات، لاستبعاد الحيوانات الضالة داخل الأحياء السكنية بحثا عن الطعام.

وأوصى طراد جميع مربي الحيوانات الأليفة خاصة الكلاب والقطط سواء بالمناطق الحضرية أو الريفية بتلقيحها حماية لها وللمحيط خاصة وأن اللقاح بجميع أنواعه متوفرًا بالجزائر.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا