“قضايا العرب ودعم إسرائيل في قاعة الخرائط بالبيت الأبيض” (الجزء الثاني)

0
550
تعيد “نيوز الجزائر” نشر هذا المقال، “قضايا العرب ودعم إسرائيل في قاعة الخرائط بالبيت الأبيض” على ثلاث حلقات.
هذا المقال الذي كتب ونشر منذ عقد من الزمن (2014)، لأنه يستشرف هذه المرحلة ولما لها من تداعيات في قضايا راهنة، ويصدق عليه مقولة ‘إبن خلدون’: إن التاريخ يتحرك ويعيد نفسه”.

 

   (..) ما يتعلق بسوريا، فقد اعتبر الرئيس الأمريكي أن مقولة تسليح ” الثوار” كان ليحدث فرقاً هي مقولة واهمة منذ البداية. فمن الوهم إرسال بعض الأسلحة الخفيفة أو حتى الأكثر تطوراً إلى معارضة كانت تتألف في شكل أساسي من أطباء سابقين ومزارعين وصيادلة وما شابه، وإنهم سيتمكّنون من محاربة دولة مدججة بالسلاح بل أكثر من ذلك مدعومة من روسيا وإيران وحزب الله المتمرّس في القتال، وحتى في الوقت الحالي تجد الإدارة الأميركية صعوبة في إيجاد كادر كافٍ من الثوار السوريين العلمانيين وتدريبه وتسليحه، فالإمكانات ليست بقدر التمني .
لكن في العراق لو انتهزت الأكثرية الشيعية الفرصة لمد اليد إلى السنة والأكراد بطريقة أكثر فاعلية ولم تقر تشريعات على غرار اجتثاث حزب البعث لما كانت هناك حاجة إلى قوات خارجية غير أنه ولعدم استعدادها للقيام بذلك كانت قوات أمريكا ستصبح عاجلاً أم آجلاً في مرمى النيران.
بنظر أوباما الذي يراجع كيفيات التدخل الأمريكي حسب موازين الضغط الداخلي أن هذا الأخير لا يمكنه أن يفعل لهم ما ليسوا مستعدين لأن يفعلوه لأنفسهم في إشارة إلى الفصائل في العراق بالرغم من تمتع جيش بلاده بقدرات هائلة تمكنه السيطرة على المشكلة لبعض الوقت، لكن كي يتمكن المجتمع العراقي من تسيير أموره كما يجب في المدى الطويل على الناس أنفسهم أن يقرروا كيف سيعيشون معاً، وكيف سيستوعبون مصالح الطرف الأخر، وكيف سيتوصلون إلى تسويات في ما بينهم؛ عندما يتعلق الأمر بمسائل مثل الفساد على الشعب وقادته أن يحملوا أنفسهم مسؤولية تغيير تلك الثقافات .
ولم يتوان في تقديم الرسالة التي وجهها إلى جميع الفصائل في العراق مفادها أن أمريكا ستكون شريكه لكنها لن تقوم بالأمور بالنيابة عنهم و لن ترسل جنوداً أميركيين من جديد لإبقاء الأمور تحت السيطرة. عليهم أن يثبتوا لأمريكا أنهم مستعدون وجاهزون للمحاولة والحفاظ على حكومة عراقية موحدة ترتكز على التسوية، وأنهم مستعدون لمواصلة العمل على بناء قوة أمنية غير مذهبية تعمل كما يجب وتخضع للمساءلة أمام حكومة مدنية.
ما يؤرق أوباما ليلا وهو في مكتب الخرائط بالبيت الأبيض المسألة المذهبية التي تعد النقطة الأوسع التي ينبغي التركيز عليها بنظره في مشهد يتميز بأقلية سنية ناقمة في العراق، وأغلبية سنية ناقمة في سوريا، في مساحة تمتد في شكل أساسي من بغداد إلى دمشق؛ و إذا لم يقدم إليهم صيغة تلبي تطلعاتهم سوف يواجه حتماً مشكلات، وهو ما لم تدركه في مرحلة زمنية معينة الأكثرية الشيعية في العراق، لكن حينما بدأت تتفهمه وجدت نفسها أمام تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والمشرق الذي لا يلقى، باعتقاده، ترحيباً في أوساط السنة العاديين لكنهم يملأون فراغاً .
السؤال بالنسبة إليه ليس فقط في كيفية التصدى لهم عسكرياً، إنما في كيفية مخاطبة الأكثرية السنية في تلك المنطقة وهي الآن منفصلة عن الاقتصاد العالمي، عكس الأكراد الذين أحسنوا الإفادة من التضحيات التي قدمها الجنود الامريكان في العراق حيث يسير الإقليم الكردي شؤونه بالطريقة التي تتمناها أمريكا متحليا بالتسامح حيال المذاهب والأديان الأخرى، وهذا ما ترغب في رؤيته في الأماكن الأخرى معتبرة أنه من المهم الحرص على حماية تلك المساحة.

 

                                                                                                                                         يتبع..
الأستاذ: مختار بوروينة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا