وفاة “مُطعم زوار النبي” بالمجان لـ40 عاما.. قصة السوري إسماعيل الزعيم “أبو السباع”

0
39
غيب الموت في المدينة المنورة المعمر السوري إسماعيل الزعيم الملقب بـ”أبو السباع” عن عمر ناهز الـ 95 عاماً، وكان وجهاً مألوفاً لدى أهالي وزوار المدينة المنورة بمبادرته الإنسانية التي دأب على القيام بها طوال أربعة عقود سابقة، وهي توزيع الشاي والقهوة والتمر على ضيوف الرحمن والزائرين للمسجد النبوي مجاناً وكصدقة جارية.
وجاءت وفاة الحاج السوري إسماعيل الزعيم طبيعية نتيجة تقدمه بالعمر وصلي عليه مساء ، الثلاثاء، بالمسجد النبوي الشريف.
واعتاد الشيخ الذي ينتمي لعائلة الزعيم المعروفة في مدينة حماة السورية طوال العقود الأربع الماضية على الجلوس على كرسي بلاستيكي بالقرب من المسجد النبوي الشريف وقريباً من منزله، واضعا أمامه طاولة تحتوي على أطباق الحلوى والتمور بجانب الشاي والقهوة.
وسبق أن أكد المسن السوري إسماعيل الزعيم الملقب “أبو السباع” لوسائل إعلام سعودية أن جميع ما يوزعه منذ 40 عامًا هو مجاني لوجه الله، دون الحصول على أي مقابل مادي من أحد، وشعاره قول الله تعالى :” إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءاً ولا شكوراً “.
وعرف خلال إقامته في المدينة المنورة بعمله الخيري وتوزيعه الشاي والقهوة والحليب والتمر على الحجاج والمعتمرين بشكل مجاني كل يوم ودون ملل أو كلل.
وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي إكس-تويتر سابقاً- مع خبر وفاة المعمر المحسن وأياديه البيضاء في الخير حيث علق “محمد مدور”:”رحمه الله العم المهاجر ابو سباع الحموي”.
واستذكر صاحب حساب “داستان “الشيخ الراحل :”عندما كنت في المدينة المنورة، كنت دائماً أتوقف عند أبو السباع لأشرب الشاي والقهوة المجانية.”
وأضاف :” كان دائماً يضحك ويمزح مع الزبائن، وكانت تجربة ممتعة ومريحة. رحم الله الحاج إسماعيل الزعيم وأسكنه فسيح جناته”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا