خلال اجتماعه برؤساء فروع البعثة الجزائرية

وزير الشؤون الدينية يبدي إرتياحه لتحضيرات موسم الحج

0
37
أبدى وزير الشؤون الدينية والاوقاف السيد يوسف بلمهدي, بالمدينة المنورة, ارتياحه للمجهودات التي يبذلها أعضاء البعثة الجزائرية للحج خدمة للحجاج الميامين, مما يؤشر على بوادر نجاح لموسم الحج 2024 .
كما سجل الوزير, خلال اجتماعه برؤساء فروع البعثة الجزائرية للحج بالمدينة المنورة, تطورا كبيرا على مستوى كافة الخدمات التي تقدمها البعثة لضيوف الرحمان, حاثا الجميع على بذل المزيد من الجهود و التنسيق و التعاون بين مختلف فروع البعثة لان المهمة -كما قال- مهمة وطنية و ليست مهمة وزارة الشؤون الدينية وحدها.
وأشار الوزير, خلال هذا اللقاء الذي حضره سفير الجزائر لدى المملكة العربية السعودية, السيد شريف وليد, و القنصل العام للجزائر بجدة, السيد محمد عالم, و المدير العام للديوان الوطني للحج و العمرة, السيد صالح بوطرفة, الى وصول حوالي 21 ألف حاج الى البقاع المقدسة أي اكثر من نصف عدد الحجاج وذلك عبر 75 رحلة (نصف عدد الرحلات المبرمجة), مسجلا ارتياح السلطات العمومية العليا في البلاد للنتائج المحققة الى غاية اليوم مما يشجعنا على الابقاء على هذه الوتيرة بل الرفع منها.
و عقب الاجتماع ادلى الوزير بتصريح صحفي اكد فيه نجاح عمليات الاستقبال و الاسكان والاعاشة التي مرت كلها في ظروف حسنة, مشيرا في هذا الاتجاه الى ان الفرع الصحي نال ثناء سلطات في المملكة العربية السعودية الشقيقة وقال الوزير: “أنا جد مرتاح للنتائج المحصل عليها حيث استطعنا ان نطور اداء الديوان الوطني للحج و العمرة مع كل المصالح و القطاعات التي تساهم في انجاح عملية الحج تبعا لتعليمات رئيس الجمهورية بالتكفل الامثل و الاحسن بحجاجنا الميامين”.
من جهتهما أكد سفير الجزائر بالرياض والقنصل العام بجدة الاهمية القصوى التي توليها السلطات العليا للحجاج الميامين, مشددين على الاستعداد الكامل للسفارة والقنصلية لتقديم الدعم اللازم للبعثة الجزائرية للحج بكل فروعها لخدمة الحجاج و توفير شروط أدائهم المناسك في راحة و اطمئنان. بدوره, أكد السيد بوطرفة أن كل المؤشرات طيبة و تبشر بالخير و بنجاح الموسم مشيرا الى ان البعثة على أتم الاستعداد للشروع في المشاعر.
وكان رئيس مركز المدينة المنورة, السيد جمال عمي, قد أشار في كلمة له الى التحضيرات الحثيثة التي باشرتها مختلف الفروع قبل وصول الحجاج مما سهل عمليات الاستقبال و النقل والاسكان والاعاشة و الترحيل الى مكة المكرمة التي جرت في احسن الظروف.
ولم يتردد رؤساء فروع, في تدخلاتهم أثناء الاجتماع, في ابراز الظروف الجيدة التي ميزت استقبال الحجاج في المطار ونقلهم الى الفنادق و المزارات و زيارة الروضة الشريفة عن طريق تفويجهم كما شددوا على المهام النبيلة التي قامت بها مختلف الفروع كالإرشاد والتوجيه الصحي, الارشاد الديني و الفتوى, المتابعة و الخدمة الميدانية وغيرها من الفروع التي لم تدخر جهدا للقيام بالمهام التي كلفت بها على أحسن وجه.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا