تضم أكثر من 900 متخرج

مراد يشرف على تخرج الدفعة الـ59 بالمدرسة التطبيقية للأمن الوطني بالبليدة

0
105
أشرف وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية, إبراهيم مراد الثلاثاء, بالمدرسة التطبيقية للأمن الوطني “عبد المجيد بوزبير” بالصومعة, البليدة, على حفل تخرج الدفعة ال59 لأعوان الشرطة.
ورافق السيد مراد لدى اشرافه على حفل تخرج الدفعة الموحدة التي ضمت 906 متخرج, المدير العام للأمن الوطني, علي بداوي, وحضر المناسبة وفد وزاري و ممثلين عن الأجهزة الأمنية و شركاء الجهاز و كذا عائلات الطلبة المتخرجين الممثلين لكل من المدرسة التطبيقية للأمن الوطني بالصومعة و ملحقة المسيلة.
وعقب تفتيش الدفعة المتخرجة من قبل وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية مرفوقا بالمدير العام للأمن الوطني, قام المتخرجون بأداء يمين الإخلاص ليتم بعدها تقليد الرتب للمتوفقين الأوائل و تسليمهم الشهادات.
وضمت هذه الدفعة الموحدة المتخرجة 680 طالبا ممثلين لمدرسة الصومعة و 226 عن ملحقة المسيلة, كما أشار مدير المدرسة التطبيقية للامن الوطني, مراقب الشرطة إيدير حيبوش, لافتا إلى تلقيهم تكوينا نظريا و تطبيقيا طيلة 12 شهرا شمل الإعداد النفسي و التحضير البدني و الرياضي. وتلقى الطلبة المتخرجين أيضا طية فترة تكوينهم, دروسا نظرية في مختلف المعارف الشرطية و العلوم القانونية و أخرى تطبيقية جسدت في شكل محاكاة و وضعيات مهنية للأمن الحضري للتدريب بالمدرسة و المصالح العملياتية بأمن الولايات و الوحدات الجمهورية للأمن, وفق المناهج التكوينية الحديثة المعتمدة من قبل المديرية العامة للأمن الوطني حسب المدير.
وتزامن هذا الحفل مع اختتام الدورة التكوينية المتخصصة لفائدة 48 سائق مركبات تابعين لمديرية وحدات الأمن الجمهورية و مختلف مصالح الأمن العمومي و 35 عون قياس قامة تابعين لمديريات الشرطة القضائية و 30 سائق تابعين للإدارة العامة للسجون و إعادة الادماج. وفي نهاية كلمته, دعا السيد حيبوش الأعوان المتخرجين إلى تقديم مصلحة الوطن و تحقيق الأمن من خلال تطبيق قوانين الجمهورية وأخلاقيات الشرطة واحترام حقوق الإنسان التي كرسها الدستور والعمل على تعزيز التعاون مع جميع الشركاء بالميدان والحرص على ترقية العمل الجواري.
وتخلل هذا الحفل تقديم استعراضات رياضية و قتالية أبانت عن تحكم أعوان الأمن في تقنيات مختلف الرياضات الدفاعية بالإضافة إلى تقديم عروض محاكاة لمهام هذا الجهاز في حفظ النظام و محاربة الجريمة و تنظيم حركة المرور. وفي نهاية مراسم حفل التخرج, تم تكريم عائلة شهيد الواجب “المحقق الرئيسي للشرطة بوحدادو عبد الكريم” الذي حملت هذه الدفعة المتخرجة اسمه, وافترق الحضور بعد أخذ صور تذكارية مع الدفعة المتخرجة.
وحسب مسؤولي هذه المدرسة, فإن شهيد الواجب عبد الكريم بوحدادو المولود يوم 13 يناير 1970, من خريجي مدرسة الصومعة التي التحق بها شهر أبريل 1992 ليتخرج منها برتبة عون شرطة و يحول للعمل بمصالح أمن الجزائر غير أنه و بيوم 9 ديسمبر من نفس السنة, قامت مجموعة إرهابية باغتياله برصاصات غادرة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا