“قضايا العرب ودعم إسرائيل في قاعة الخرائط بالبيت الأبيض” (الجزء الثالث والأخير)

0
430
تعيد “نيوز الجزائر” نشر هذا المقال، “قضايا العرب ودعم إسرائيل في قاعة الخرائط بالبيت الأبيض” على ثلاث حلقات.
هذا المقال الذي كتب ونشر منذ عقد من الزمن (2014)، لأنه يستشرف هذه المرحلة ولما لها من تداعيات في قضايا راهنة، ويصدق عليه مقولة ‘إبن خلدون’: إن التاريخ يتحرك ويعيد نفسه”.

 

(..) أوباما الذي تعهد بتدمير « تنظيم الدولة الاسلامية »من خلال الدورة ال69 بالجمعية العامة للأمم المتحدة ، مطالبا كافة دول العالم الانضمام لأمريكا لمحاربته وتعزيز القوات الأرضية التي ستحارب ”داعش ” إلى جانب قطع كافة مصادر تمويلها و لافتا إلى أن عدد الدول التي انضمت لأمريكا لمحاربتها وصلت إلى 40 دولة ، كان قد أعلن من قبل وعبر نيويورك تايمز أن ذلك يدخل ضمن مصلحة أمريكا الاستراتيجية في التصدي لتنظيم ”داعش”وعدم السماح لهم بإنشاء خلافة في سوريا والعراق، لكن لا يمكن القيام بذلك إلا إذا علمت أمريكا أن لديها شركاء على الأرض قادرون على ملء الفراغ كي تتمكن من التواصل مع القبائل السنية و الحكام والقادة المحليين الذين يجب أن يشعروا بأنهم يناضلون من أجل قضية معينة، وإلا قد يمكّن من إبعاد ”داعش” لبعض الوقت، لكن ما إن ترحل طائرات أمريكا حتى يعودوا من جديد .
في إشارة تحمل الكثير من الدلالات السياسية في الراهن المحلي الأمريكي يقول أوباما أنه لا يريد أن تصبح أمريكا بمثابة قوة جوية موضوعة في تصرف العراق ولا قوة جوية للأكراد في غياب التزام من الشعب على الأرض برص صفوفه والقيام بما يلزم سياسياً للشروع في حماية نفسه والتصدي لتنظيم داعش.
برصد المعطيات المتلاحقة فإن دعوة أمريكا لإعلان الحرب على تنظيم ”داعش” راجع لتخوفها من خوض حرب حقيقية ، وأنها تبحث عن وكلاء لها في الحرب وهو مايؤكد عدم إصرارها على عدم التدخل البري والاكتفاء بتوجيه الضربات الجوية . أمريكا تبحث عن محاربين بالوكالة في هذه الحرب، تقدم لهم الدعم المالي وتزودهم بالأسلحة ليحاربوا بالنيابة عنها لان الشعب والناخب الأمريكي سئم من ذلك خاصة بعد الحرب في أفغانستان التي كلفت الاقتصاد الامريكي تكلفة باهظة .
ما يثير الانتباه في حديث أوباماوهو يتحدث من قاعة الخرائط تمرير جملة مفادها أن ما يشهده الشرق الأوسط وأجزاء من شمال أفريقيا هو بداية انهيار منظومة تعود إلى الحرب العالمية الأولى بمعنى هناك تفكك قد سيحصل من دون تقديم توضيحات أو شروحات عدا الاشارة الى الوضع الليبي ودفاعه عن عين الصواب في التدخل مع التحالف الذي أطاح بالقذافي لمنع وقوع مجزرة ونشوء وضع مشابها لما يجري اليوم في سوريا عبر المزيد من القتل والخراب والتدمير، لكنه يسجل أيضا الندم الكبير من دون متابعته الكافية على الأرض لإدارة الانتقال الليبي نحو سياسة أكثر ديمقراطية ومساعدة الليبيين على بناء مؤسساتهم .. والحقيقة أنه مابين الصواب والندم، فقد تحولت ليبيا إلى مأساة ومؤشرات تفكك وحدتها تلوح في الأفق إذا لم يستعيد اللبيبين وعيهم الوحدوي في الحوار والإجماع الوطني.

 

انتهى.

 الأستاذ: مختار بوروينة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا