“قضايا العرب ودعم إسرائيل في قاعة الخرائط بالبيت الأبيض” (الجزء الأول)

0
1206
تعيد “نيوز الجزائر” نشر هذا المقال، “قضايا العرب ودعم إسرائيل في قاعة الخرائط بالبيت الأبيض” على ثلاث حلقات.
هذا المقال الذي كتب ونشر منذ عقد من الزمن (2014)، لأنه يستشرف هذه المرحلة ولما لها من تداعيات في قضايا راهنة، ويصدق عليه مقولة ‘إبن خلدون’: إن التاريخ يتحرك ويعيد نفسه”.
في قاعة الخرائط بالبيت الأبيض، وفي ساعة متأخرة، اختار أوباما صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية ليشرح نظرته حول الشؤون العالمية التي تزداد خللا واضطرابا بدءا من الحديث عن العراق وسوريا وليبيا وإسرائيل والترويج المختصر لبداية انهيار منظومة شمال إفريقيا.
الصحيفة أعطت للرئيس أوباما مؤخرا صفة القارئ التي يستمد خلاصاته من دروس كثيرة على امتداد الأعوام الستة الماضية، ولديه أيضاً أجوبة تنطوي على تحد لجميع منتقديه في السياسة الخارجية بتوظيفه لكلمات مختصرة كمفاتيح مبدئية لمسارات سياسية، دبلوماسية وعسكرية منها: لا غالب ولا مغلوب، والعمل معا .. آليات ومتى يكون التدخّل عسكرياً ؟ وضرورة امتلاك الأجوبة لما سيحدث بعد ذلك؟.. والعمل مع الشريك بمفهوم الوكيل دون القيام بالأمور بالنيابة عنه .. والاستعداد لما يشهده الشرق الأوسط وأجزاء من شمال أفريقيا كبداية لانهيار منظومة تعود إلى الحرب العالمية الأولى.
في سياسة لا غالب ولا مغلوب والعمل معا، يمرر أوباما رسالته للأمريكيين بأن التهديد الأكبر لأمريكا يأتيها من الأمريكيين أنفسهم كونها تشهد تطورات في موارد الطاقة الجديدة والابتكار وصولا إلى الاقتصاد الأخذ في النمو، وأنها لن تحقق أبدا كامل طاقاتها إلا إذا اعتمد الحزبان الأميركيان النظرة الاستشرافية نفسها التي تطلبها القوة العظمى من الشيعة والسنة والأكراد، أو من الإسرائيليين والفلسطينيين وفق لا غالب ولا مغلوب، والعمل معا على إشراك مختلف الفرقاء.
وفق ذلك المبدأ يوضح أوباما أنه لن يدفع بأميركا نحو تدخّل أوسع نطاقاً في أماكن مثل الشرق الأوسط إلا إذا وافقت الجماعات المختلفة هناك على ذلك المبدأ السياسي؛ غير أنه يرى في الانقسامات المروعة في الشرق الأوسط تحذيراً لأمريكا؛ مع أنها تبسط هيمنتها على المنطقة وتتهم في الوقت نفسه على أنها تعمل على إعادة تخطيط الشرق الأوسط بحيث تكون إسرائيل الدولة القوية والمستقرة في المنطقة.
إسقاطات مبدأ لا غالب ولا مغلوب على النزاع الاسرئيلي – الفلسطيني تبدو أكثر وضوحا وشرحا وفق نظرة أمريكا التي تشيد بنتائج استثماراتها في إسرائيل بتعبير أوباما عن دهشته حول ما أصبحت عليه إسرائيل خلال العقود الماضية حيث أخرجتْ من الصخر بلداً نابضاً بالحيوية وناجحاً وثرياً وقوياً إلى درجة مذهله، وهذا شاهد على عبقرية الشعب اليهودي وطاقته ورؤيته؛ وبما أن إسرائيل تتمتّع بإمكانات عسكرية هائلة، فهو ليس قلقاً على بقائها لكن ذلك لم يمنعه من إثارة عناصر تفكير جديدة في مصلحة إسرائيل وحول كيفية تأمين بقائها، والحفاظ على تقاليدها الديمقراطية والمدنية؟، وكيف يمكن الحفاظ على دولة يهودية تعكس القيم الفضلى لمؤسسي إسرائيل؟ على حد تساؤله.
ضمنيا، إجاباته تؤكد الاختلال الكبير في التوازن بين الفلسطينيين والإسرائيليين لما تشكله تلك الأسئلة من أهمية أولية قبل البحث عن طريقة للعيش جنباً إلى جنب بسلام مع الفلسطينيين والإقرار بأن لديهم حقوقاً مشروعة، وبأنها أرضهم ومناطقهم أيضاً.
ودون أن يحدد أشكال وكيفيات الضغط من الداخل على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، من أجل التوصل إلى اتفاق على أساس مبدأ الأرض مقابل السلام، راح ينوه بنسبة الاستطلاعات التي عززت مكانة نتنياهو نتيجة الحرب في غزة التي تجعله من الصعب تقديم بعض التنازلات بما في ذلك معالجة مسألة المستوطنات، عكس أبو مازن الذي يصفه بالضعيف جدا أمام نتنياهو القوي جداً وهو ما يتعذّر جمعهما معاً والتوصل إلى قرارات جريئة على غرار تلك التي أبدى السادات أو بيغن أو رابين استعداداً لاتّخاذها، وهذا يتطلب حسب أوباما قيادات تتطلع إلى أبعد من الغد في صفوف الفلسطينيين والإسرائيليين على السواء، ما يشكل أصعب شيء بالنسبة إلى السياسيين أن ينظروا إلى المستقبل البعيد في مقاربتهم للأمور.
                                                                                                                                                    يتبع..
الأستاذ: مختار بوروينة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا