فايد يدعو البنك الدولي لمساعدة بلدان القارة الإفريقية

0
25
استقبل وزير المالية، لعزيز فايد، أمس الأحد، سيد توقير حسين شاه، الباكستاني الجنسية، وهو ممثل الدائرة التي تنتمي إليها الجزائر على مستوى مجلس إدارة البنك الدولي (البنك الدولي للإنشاء والتعمير، والمؤسسة الدولية للتنمية ومؤسسة التمويل الدولية).
حسب بيان للوزارة، تندرج هذه الزيارة في إطار بحث شاه عن فهم شامل للسياق الاقتصادي والاجتماعي في الجزائر والتحديات التي تواجها وبلدان المنطقة.
بالمناسبة، شارك الوزير محدثه انخراط الجزائر التام في برنامج الإصلاحات الاقتصادية الطموحة، مؤكدا أن الهدف من هذه الإصلاحات، هو تعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة والشاملة المتمركزة على تنمية الموارد البشرية.
وشدد على أن هذه الإصلاحات تتمحور حول محاور إستراتيجية عديدة ترمي إلى إطلاق وتنفيذ مبادرات مسعاها الرئيس هو تحسين الحوكمة الاقتصادية وترسيخ أسس النمو الاقتصادي القوي والمستدام والشامل.
وتابع قائلا:” إن الجزائر قطعت أشواطا هامة في عملية الإصلاح، من خلال تبنيها قوانين أساسية في الأشهر الأخيرة تتعلق بالمالية العامة، والاستثمار، والعملة والبنوك، والصفقات العمومية، والمحاسبة العامة، وغيرها من المجالات.
وأورد أن النصوص الإصلاحية هذه تشهد على التزام الجزائر بخلق بيئة اقتصادية مواتية للنمو والاستثمار المنتج، مع تعزيز الشفافية والاستقرار المالي.
وفي سياق آخر، أبرز فايد الأهمية التي يوليها بلده لإدارة المخاطر المناخية، وإدراكه حجم الأثر الكبير التي تخلفه على التنمية الاجتماعية الاقتصادية، من خلال تحسين المرونة وتبني استراتيجيات التكيف، خاصة في قطاعي الزراعة والمياه، وهو ما يعكسه إرساء البرنامج الاستثماري المهم الرامي إلى التخفيف من حدة الإجهاد المائي، ولاسيما من خلال إنشاء محطات جديدة لتحلية مياه البحر.
وفي ذات السياق، أردف الوزير قائلا إن الجزائر تشارك بنشاط في الانتقال نحو الطاقات المتجددة، مسهمة بذلك في التصدي للتغيرات المناخية، وهي تبدي التزامها الراسخ بتعزيز التنمية المستدامة والصديقة للبيئة، مذكرا أن الجزائر تولي أهمية بالغة للتحديات التي تواجه بلدان القارة الإفريقية، وبلدان الساحل على وجه الخصوص، مضيفا أن الجزائر تعمل على ترقية عدد من المشاريع الإقليمية الشاملة والتي تتمتع بقوة التأثير على التنمية على غرار (الطريق العابرة للصحراء وشبكة الألياف الضوئية وخط أنابيب الغاز وشبكة الطرق وغيرها) جنبا إلى العمليات المتكررة التي تعدّ هبّة تضامنية مع هذه البلدان.
كما دعا محدثه لأن يكثف البنك الدولي، على غرار غيره من بنوك التنمية المتعددة الأطراف تعاونه مع بلدان القارة.
من جانبه، هنأ شاه الجزائر على رؤيتها وأدائها واستجابتها التي سمحت لها بالحفاظ على مسار نمو مستقر على الرغم من آثار الأزمات المتعددة التي مر بها العالم، خاصة مع ظهور جائحة كوفيد 19.
وأكد أن الجزائر التي يمكن أن تشاطر تجربتها الناجحة في إدارة الأزمات مدعوة للمشاركة كقائد في الاجتماع المقبل للتجمع الإفريقي، بالقدر الذي تتماشى فيه جملة الإصلاحات التي شرعت فيها بلادنا تماما مع رؤية البنك الدولي.
كما نوّه شاه إلى الاحتياجات التي أعرب عنها وزير المالية بغية تعزيز التعاون، لاسيما في مجالات تبادل المعارف وبناء القدرات والدعم التقني الذي من شأنه فتح الطريق أمام نقل المعرفة في المجالات الرئيسة التي يتمتع فيها البنك الدولي بميزة نسبية وخبرة مثبتة، مما يعزز أسس التعاون بين الطرفين.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا