شعيبي وبوعناني فخوران بالالتحاق بـالخضر ويعولان على تقديم الإضافة

0
243

أكد الوافدان الجديدان إلى صفوف المنتخب الجزائري لكرة القدم, بدر الدين بوعناني (نيس/فرنسا) وفارس شعيبي (تولوز/فرنسا), أنهما يعولان على تقديم الإضافة المنتظر منهما مع الخضر, معبران في نفس الوقت عن افتخارهما بالالتحاق بالفريق الوطني لأول مرة, في تصريح بثته القناة الرسمية للاتحادية الجزائرية (فاف) على يوتوب, اليوم الأربعاء, بمناسبة مشاركتهما في التربص الجاري بالمركز الفني بسيدي موسى (الجزائر), استعدادا لمباراة النيجر, يوم غد الخميس بملعب براقي (00ر22) ضمن تصفيات كاس إفريقيا للأمم-2023 (المؤجلة إلى 2024) بكوت ديفوار.

وصرح بوعناني قائلا لقد كانت لدي رغبة في المجيء إلى الفريق الوطني منذ مدة, صحيح أنني كنت ألعب إلى منتخب فرنسا, لكن القلب كان مرتبطا بالجزائر, خاصة بعدما شاهدت الأجواء الرائعة في ألعاب البحر المتوسط بوهران (2022). فالتواجد مع عناصر شاهدتها عبر الشاشة منذ مدة, أمرا رائعا سيما منذ التتويج بكأس
إفريقيا (2019), كلها أمور تشعرني بالافتخار بالتواجد مع النخبة الوطنية.

وأضاف الآن علي التأكيد فوق المستطيل الأخضر, وسأستغل الدقائق التي ألعبها لتقديم الشيء الكبير للمنتخب. وما دمت لاعبا محترفا فإن صغر سني لا يعد إشكالا لإثبات مهاراتي ولإسعاد الشعب الجزائري.

كما تطرق مهاجم نادي نيس (18 سنة) إلى مشروعه المستقبلي مع الخضر فضلا عن حديثه مع المدرب الوطني, جمال بلماضي, قبل تلقي الدعوة بصفة رسمية.

وأفاد قائلا تلقيت اتصالا منذ حوالي أسبوعين من المدرب الوطني وتحدثت معه حول الدور الذي سألعبه في الفريق ومشروع المنتخب المتمثل في التتويج بالألقاب، سأبذل قصارى جهدي على أن أتلقى الدعوة كل مرة.

ونوه بوعناني بالجمهور الجزائري أيضا: شاهدت الأجواء التي يصنعها الأنصار الجزائريون, وهذا أمر مهم للغاية لأنهم يدعمونا كثيرا الفريق, مشددا على ضرورة الفوز أمام النيجر في اللقاءين القادمين بقوله يجب التحضير الجيد لهاتين المواجهتين للظفر بنقاطها.

من جهته, تحدث فارس شعيبي (تولوز), عن انتظاره الدعوة للالتحاق بالمنتخب, مفيدا أنه كان ينتظرها وجعلته يحس بفخر كبير. وقال: قدامى العناصر الوطنية سهلت لنا الاندماج واستقبلونا استقبالا رائعا والأمور سارت جيدا بالنسبة لكل الوافدين الجدد على الفريق الجزائري.

أما فيما يخص لقاءه برئيس الاتحادية, جهيد زفيزف, والمدرب الوطني, بلماضي, قال شعيبي (20 سنة) عرضا علي مشروع المنتخب سيما على المدى القريب, الذي يخص المنافسات القادمة, اكتشفت أهدافهم الكبيرة.

واختتم حديثه بشكر الجمهور الكروي الجزائري على الدعم الذي قدموه للاعبين خاصة الجدد منهم ونحن ننتظرهم في الملعب أمام النيجر يوم الخميس, لتحقيق الفوز وإسعادهم, كما أضاف.

وعلى غرار الثنائي شعيبي وبوعناني, وجه الناخب الوطني الدعوة لـ4 أسماء أخرى جديدة ويتعلق الأمر بكل من : زين الدين بلعيد (اتحاد الجزائر), كيفين غيتون (باستيا/فرنسا), ريان آيت نوري (وولفرهامبتون/انجلترا) و جوان حجام (نانت/فرنسا).

وكان المدرب الوطني, جمال بلماضي, قد تطرق في الندوة الصحفية التي نشطها الاحد المنصرم, الى الطريقة التي أدت إلى إقناع اللاعبين باختيار الجزائر بقوله لقد شرحنا لهم مشروع الفريق الوطني, و الأهداف المسطرة, فهي نفس الطريقة التي اتبعناها مع كل اللاعبين, كما تحدثت معهم شخصيا, وما حمسني للتحدث معهم هي عواطفهم تجاه الجزائر, وامتلاكهم لثقافة جزائرية حقيقية, وحبهم الشديد للجزائر.

وأردف أيضا مشروعنا يتمثل في رؤية الجدد يندمجون في المجموعة, وقلت لهم بأنه ليس لي أي مشكل تجاه السن. لم يأتوا كنجوم كبار بل عليهم التأقلم بهدف التتويج بالألقاب.

وقبل مباراة الخضر أمام تشكيلة المينا, يتصدر المنتخب الجزائري, الفائز بمباراتيه الأوليين أمام أوغندا بالجزائر (2-0) و خارج الديار أمام تنزانيا (2-0), المجموعة السادسة برصيد 6 نقاط أمام النيجر (2 ن), بينما يتقاسم منتخبا
تنزانيا وأوغندا المركز الثالث بنقطة واحدة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا