“حديقة التجارب بالحامة”.. الرئة الطبيعية للعاصمة

0
2093
حديقة التجارب

تعدّ حديقة التجارب بالحامة، الرئة التي يتنفس منها قرابة خمسة ملايين شخص بالجزائر العاصمة، وتمّ تأسيسها من طرف الفرنسيين سنة 1832، وتبلغ مساحتها 32 هكتاراً وبها أكثر من 3000 نوع من النباتات والأشجار النادرة في العالم.

وتنقسم الحديقة إلى نصفين أحدهما صمّم على الطراز الإنجليزي، والآخر على الطراز الفرنسي، وتضم حديقة للحيوانات، ومدرسة تعليم زراعة الحدائق والجنائن، ومركزاً مخصصاً للاختبارات ومطاعم في الهواء الطلق، وبها صُور أول فيلم لشخصية طرزان الشهيرة.

وذكر تقرير لـ “عربي بوست” أن حديقة التجارب تتميّز عن غيرها من الحدائق في الجزائر والعالم بأنها تتشكّل من أنواع كثيرة من الأشجار مختلفة البيئة والنوع واللون.

هذا الاختلاف تكوّن بفعل تجريب الفرنسيين للنباتات والأشجار التي كانوا يأتون بها من مختلف مستعمراتهم قبل نقلها لبلادهم التي لها نفس مناخ الجزائر المتوسطي.

اختلاف النباتات والأشجار في الحديقة نتج عنه مناخ فريد من نوعه يختلف عن مناخ العاصمة، حيث تتراوح درجة حرارة الجزائر العاصمة ما بين 6 درجات شتاء و38 درجة صيفاً، بينما لا تنخفض درجة الحرارة في الحديقة عن 15 درجة شتاء، ولا تزيد على 25 درجة صيفاً.

وتعدّ حديقة التجارب متحفاً طبيعياً ليس كمثله نظير في العالم، إذ يوجد بها أشجار يصل عمرها إلى 170 سنة ولا تزال سامقة تلفحها شمس المتوسط وتراقصها رياح جبل مقام الشهيد.

وعمل مهندسو الحديقة على جلب كل ما هو نادر من النباتات والأشجار في العالم وقد نجحوا فعلاً، ففي حديقة التجارب يمكنك رؤية شجرة واشنطونيا التي يبلغ ارتفاعها 30 متراً، وتعود إلى 100 سنة تقريباً.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا