تشيع الى مثواها الأخير اليوم بسيدي يحي

جثمان المجاهدة والصحفية زينب الميلي يصل أرض الوطن

0
57

وصل ظهر الأربعاء إلى مطار هواري بومدين الدولي جثمان الصحفية والمجاهدة زينب الميلي, التي توفيت السبت الفارط عن عمر ناهز 87 عاما إثر مرض عضال بفرنسا. وكان في استقبال جثمان الفقيدة, بالقاعة الشرفية للمطار, وزير المجاهدين وذوي الحقوق, السيد العيد ربيقة, و مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالعلاقات الخارجية, السيد عبد الحفيظ علاهم, وكذا مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالثقافة والسمعي البصري, السيد أحمد راشدي, وعائلة الفقيدة, وكذا عدد من المجاهدين ورفقاء الراحلة.

وبهذه المناسبة, جدد السيد ربيقة تعازيه الخالصة لعائلة المرحومة ورفقائها في الجهاد ومن الأسرة الإعلامية, مؤكدا أنه برحيل الصحفية والمجاهدة زينب الميلي تفقد الجزائر قامة من قاماتها المجاهدة والوطنية المخلصة والاعلامية المقتدرة مبرزا أن الأعمال التي قامت بها ستبقى شاهدة عليها

وكان رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, قد بعث برسالة تعزية إلى عائلة الصحفية والمجاهدة زينب الميلي, ذكر فيها أن الفقيدة عرفت بجرأة آرائها وثباتها على الاعتزاز بتاريخنا الوطني والدفاع عن الجزائر.

وتعتبر الفقيدة, وهي من مواليد 1935 بولاية تبسة, وهي ابنة الشهيد العربي التبسي, وزوجة الوزير والدبلوماسي الأسبق والمجاهد محمد الميلي, من الوجوه المعروفة في الصحافة الجزائرية بعد الاستقلال, حيث عملت كصحفية بجريدة “الشعب” وعرفت بجرأتها و آرائها السياسية والثقافية المدافعة عن الجزائر وتاريخها, كما عرفت باهتمامها الكبير بالتراث الجزائري اللامادي. وسيوارى جثمان الفقيدة الثرى غدا الخميس بمقبرة سيدي يحي بالجزائر العاصمة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا