للاستفادة من الخبرة العلمية الصينية في مختلف المجالات

توقيع إتفاقية توأمة بين جامعة مصطفى بن بولعيد (باتنة 2) والأكاديمية الصينية للعلوم

0
58
أبرمت أمس الأحد إتفاقية توأمة بين جامعة الشهيد مصطفى بن بولعيد (باتنة 2) والأكاديمية الصينية للعلوم بحضور أساتذة باحثين منها وكذا والي باتنة محمد بن مالك ومدراء المعاهد والكليات التابعة للجامعة وعدد من الأساتذة الباحثين .
وتم بالمناسبة أيضا توقيع اتفاقية خاصة بين معهد الأرض والكون بجامعة باتنة 2 وأكاديمية الابتكار لعلوم وتكنولوجيا القياسات الدقيقة في إطار مشروع بحث دولي حول التنمية المجالية والتسيير المدمج للأخطار الكبرى في ظل عوائق التغيرات المناخية . وأكد البروفيسور حسان صمادي, مدير جامعة الشهيد مصطفى بن بولعيد الكائنة ببلدية فسديس, أن المبادرة تندرج في إطار برنامج التعاون والتبادل الأكاديمي والعلمي بين هذه الجامعة ذات الطابع العلمي والتقني والأكاديمية الصينية بما يوسع آفاق البحث العلمي لدى الطلبة الباحثين والأساتذة المختصين وستسمح هذه التوأمة استنادا للمتحدث بالاستفادة من الخبرات الصينية في شتى المجالات العلمية بما في ذلك التكنولوجيات الحديثة والدقيقة واستخداماتها المتعددة وخاصة تلك المتعلقة بالأخطار الكبرى ومنها الزلازل.
وأبرز من جهته, نائب رئيس الأكاديمية الصينية للعلوم, شانغ شون ليو, أهمية التوأمة في تعزيز سبل التعاون الثنائي بين الطرفين الجزائري والصيني وخاصة في مجال نقل التكنولوجيا المتطورة والتسيير المدمج للأخطار الكبرى. أما البروفيسور ريتشنغ شو نائب, مدير أكاديمية الإبتكار لعلوم وتكنولوجيا القياسات الدقيقة, فأشار من جانبه إلى أن اختيار جامعة الشهيد مصطفى بن بولعيد بباتنة جاء نتيجة تبادل أكاديمي مثمر بين الطرفين من خلال عدة مقالات علمية مما أدى إلى تعاون سلس بين باحثين من الأكاديمية ونظرائهم بجامعة باتنة 2 , مبرزا أن جهودا ستبذل من أجل نقل التكنولوجيا من الصين إلى الجزائر في مجال التخصص.
وحسب مدير معهد الأرض والكون بجامعة الشهيد مصطفى بن بولعيد الدكتور حبيبي يحياوي, فإن التعاون مع الأكاديمية الصينية سيتضمن مستقبلا فتح تكوين في الدكتوراه في مجال التسيير المدمج للمخاطر الكبرى لاسيما المتعلقة بالزلازل بالتنسيق مع باحثين صينيين إلى جانب التعاون العلمي وتبادل الخبرات في الميدان.
وثمن والي باتنة محمد بن مالك, المبادرة التي تعد إضافة للبحث العلمي محليا ووطنيا و ستفتح آفاقا واعدة أمام الطلبة والباحثين كما قال مؤكدا أن تعزيز التعاون في هذا المحور هام جدا في ظل التغيرات المناخية السريعة وسيساهم بشكل فعال في تعزيز معارف المختصين على مستوى الجامعة واكتسابهم لخبرات جديدة في هذا الميدان مما سيسمح لهم بالمساهمة في التصدي لآثارها السلبية.
وتم على هامش إبرام التوأمة وإتفاقية التعاون تكريم الطالب لطفي بن مربي طالب بجامعة الشهيد مصطفى بن بولعيد و أحد المتفوقين في مسابقة هواوي العالمية الكبرى في تكنولوجيات المعلومات والإتصالات المقامة بمدينة شنزن بالصين .

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا