بوقدوم: إطلاق سراح الدبلوماسيين الأمريكيين كان ثمرة وساطة شاقة قامت بها الجزائر

0
184
بوقدوم
بوقدوم

قال وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم، اليوم الأربعاء، إن إطلاق سراح الدبلوماسيين الأمريكيين الذين كانوا محتجزين في طهران بإيران، كان ثمرة وساطة شاقة قامت بها الجزائر.

وقال بوقدوم في تغريدة له على موقع تويتر،” 40 سنة تمر على إبرام اتفاق الجزائر الذي سمح بإطلاق سراح 52 ديبلوماسي أمريكي كانوا محتجزين في طهران”.

وأضاف الوزير، “إطلاق سراح الدبلوماسيين الأمريكيين كان ثمرة وساطة شاقة قامت بها بلادنا وأشرف عليها المرحوم والشهيد محمد الصديق بن يحي وزير الشؤون الخارجية وطاقم ديبلوماسي من خيرة أبناء الجزائر” .

قبل ذلك، وجه الدبلوماسي الأمريكي جون ليمبرت، الذي كان اشتغل في سفارة ببلاده بالعاصمة طهران، أثناء عملية احتجاز الرهائن التي دامت 444 يوما، رسالة شكر للجزائريين شعبا وحكومة على ما أسماه “شجاعتهم ولطفهم”.

وجاء في الرسالة المسجلة والتي بثتها السفارة الأمريكية على صفحتها في فايس بوك “السلام عليكم، في البداية بمناسبة مرور 40 سنة على تحرير الرهائن الدبلوماسيين الأمريكيين في إيران، أريد أن أشكر شعب وحكومة الجزائر على عملهم الإنساني والدبلوماسي في ذلك الوقت”.

وتابع ” كواحد من الرهائن في إيران، لن أنسى أبدًا الخدمة التي قدمها زملائنا الجزائريون، مثل السفير الراحل رضا مالك في واشنطن والسفير عبد الكريم غريب في طهران. ولا يمكنني أن أنسى الأطباء الجزائريين في طهران وطواقم طائرات الخطوط الجوية الجزائرية التي نقلتنا من إيران والاستقبال الحار على الساعة 3:00 صباحًا في يوم بارد من شهر جانفي في مطار هواري بومدين”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا