الوزير الأول: التطورات تجعل الطاقة في الصدارة ومن الضروري توسيع الشراكة مع أوروبا

0
73
الوزير الأول

دعا الوزير الأول أيمن عبد الرحمان، “المتعاملين الإقتصاديين الأوروبيين إلى العمل معا لرفع قدراتنا في إنتاج المحروقات خاصة الغاز، والمضي في انتقال طاقوي عادل وسلس”، واعتبر أن “تفعيل مشروع الغاز العابر للصحراء مرورا بالنيجر سيضمن أمننا وأمن أوروبا الطاقوي”.

كما كشف بن عبد الرحمان، أن مشروع تطوير الهيدروجين الذي شرعت فيه الجزائر يوشك على استكمال دراسة وضع خارطة طريق تطوير هذا المصدر الجديد من الطاقة.

واعتبر الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان في كلمته، اليوم الثلاثاء، خلال منتدى حوار الطاقة مع الإتحاد الأوروبي المنعقد بحضور النفوضية الأوروبية بالإتحاد الأوروبي، أن هذا اللقاء فرصة لتبادل الاراء للنهوض ببرامج الشراكة،وتطويرها، كما يعتبر حسبه حجر الزاوية لإنجاح الانتقال الطاقوي.

وأوضح بن عبد الرحمان أن انعقاد هذا اللقاء يأتي في ظرف خاص بفعل تطورات جيوسياسية تجعل مسألة الطاقة تحتل الصدارة، وهذا الوضع حسبه -أدى للعمل على “ضمان تأمين الطاقة والأداء البيئي الذي يحظى باهتمامنا”.
وأبرز الوزير الأول، أهمية الغاز الطبيعي كعنصر أساسي للإنتقال الطاقوي، وضرورة وضع رؤية اسراتيجية لضمان انتقال طاقوي

وقال الوزير الأول إنه “من الضروري تعزيز وتقييم الحوار مع الاوروبيين بعد سنوات من الشراكة، لبناء شراكة رابح رابح، فالجزائر تمثل أكبر منتج للطاقة في أفريقيا وتعتبر ثللث مورد لأوروبا.كما أشار إلى توجه الجزائر نحو الإستكشاف الذي هو في صميم استراتيجيتها، حيث توجد إمكانيات للطاقة، واحتياطات النفط والغاز ليست مستكشفة في الجنوب والبحر”.

في سياق آخر، أبرز الوزير الأول الإصلاحات الهيكلة وتنويع الاقتصاد بهدف خلق الثوة والحفاظ على المنجزات الإجتماعية، داعيا الإتحاد الأوروبي إلى الإنضمام إلى هذه الإصلاحات، واعتبر أن الحوار المفتوح والصادق حول قضايا الطاقة والمسائل المناخية يساهم في تقدم بين الطرفين ويخلق الفرص لتطوير هذه الشراكة، وأن لا يقتصر التعاون على مجال الطاقة فقط، بحيث يشمل مختلف المجالات، وكذا تعزيز الاستثمارات في التنقيب عن البترول والغاز والطاقات المتجددة والهيدروجين الأخضر.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا