الدكتور آصف ملحم : القمة الـ7 لمنتدى البلدان المصدرة للغاز بالجزائر ستكون قمة تاريخية

0
34
قال الدكتور آصف ملحم، مدير مركز جي أس أم للأبحاث والدراسات في موسكو، أن الجزائر التي تستضيف القمة الـ7 لرؤساء دول وحكومات منتدى البلدان المصدرة للغاز، نهاية الشهر الجاري تحضى بمكانة واحترام خاص من الدول وما التصويت الواسع لمصلحتها لتكون عضوا بمجلس الأمن إلاّ دليل على ذلك.
وأضاف الدكتور ملحم، خلال محاضرة فكرية متبوعة بنقاش حول: “الطاقة كمحدد للعلاقات الدولية”، التي ألقاها بمقر وزارة الاتصال، أنّ الجزائر من موقعها السياسي، ترتبط بعلاقات طيبة مع مختلف الدول، من أوروبا إلى الصين إلى روسيا إضافة إلى الدول العربية والإسلامية الإفريقية واصفا هذه العلاقات بالمتوازنة، وهو ما يعطي لهذه القمة أهمية خاصة.
وتوقع السيد ملحم، أن تكون لقمة الجزائر مخرجات تنعكس إيجابا على استقرار سوق الغاز العالمي، ما يؤهلها لأخذ حصتها العادلة في السوق العالمي للغاز علما أن دولة مثل نيجيريا لا يمكنها تصدير منتجها من الغاز سوى عبر الجزائر لافتا إلى أن البلدان المستوردة لغاز الجزائر حاليا ليست من الزبائن التقليديين لغاز روسيا مثل ما هو الشأن للبرتغال وإسبانيا كما قال.
وأوضح الدكتور ملحم، أن قضية الانتقال الطاقوي الذي يطرح اليوم لن يتحقق بقرار فوري وإنما العملية تتطلب أكثر من 50 سنة وتتطلب بنية تحتية ضخمة معقدة، وفي هذه الفترة يظل الغاز الطاقه الأقل تلويثا للبيئة، مبرزا أن قمة الجزائر تأتي في ظل تحديات مناخية بيئية وفي ظل صراعات يعرفها العالم حاليا أبرزها الحرب الروسية الأوكرانية وهو ما يزيد من الأهمية الاستراتيجية لقمة الجزائر للغاز. وما يؤهلها لتكون قمة تاريخية بحسب وصفه.
من جهة أخرى، شدد الدكتور على الأهمية الاستراتيجية للغاز كطاقة حالية مستقبلية لما يتمتع به من خصائص متعددة كما أكد على تبادل الخبرات والتعاون التكنولوجي بين الدول إضافة إلى ضرورة أن تتحول دولة مثل الجزائر إلى مصدرة لهذه الخبرات وهذه التكنولوجيا.
وختم الدكتور آصف ملحم بشاهدة أن دواليب كواليس المنتديات الاقتصادية في العالم تهتم دائما بالجزائر وبما يحدث بها، يتحدثون عن سيادتها وسيادة قرارها وهي متعودة على اتخاذ القرارات الحكيمة والشجاعة ولا يوجد من يستطيع الضغط عليها إضافة إلى علاقاتها المتوازنة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا