الدعوة الى توسيع الكشف المبكر عن سرطان الثدي

0
64

دعت الدكتورة آسيا موساي اخصائية في طب الأورام بالمؤسسة الاستشفائية المتخصصة في علاج السرطان”بيار وماري كوري” إلى توسيع الكشف المبكر عن سرطان الثدي لدى البالغات سن الاربعين سنة فما فوق.

وأكدت الدكتورة موساي خلال يوم دراسي حول سرطان الثدي نظم بمناسبة احياء شهر أكتوبر الوردي لمكافحة هذا الداء أن الاهمال ونقص حملات التوعية والتشخيص المبكر كلها عوامل أدت الى اكتشاف المرض بعد مرحلة متقدمة مما يصعب التكفل بمثل هذه الحالات داعية الى ضرورة تنظيم حملات الكشف المبكر على نطاق واسع لاستهداف عدد كبير من هذه الفئة من المجتمع.

وأوضحت أنه بالرغم من أن بعض حالات الاصابة بسرطان الثدي المرتبط بهرمونات الانوثة هي جينية مائة بالمائة فان العوامل الحقيقية للتعرض للإصابة لازالت غير معروفة علميا مشيرة في هذا السياق الى وجود عوامل بيئية أخرى كالسمنة والتغذية الغنية بالدهنيات والبلوغ المبكر وانقطاع الطمث المتأخر ومحفزات الخصوبة الى جانب استهلاك الكحول والإدمان على التدخين.

ذات المتحدثة أشارت الى أن سرطان الثدي يسجل ظهوره بالجزائر لدى متوسط العمر من البالغات ما بين 46 و49 سنة وفي بعض الاحيان أقل وهذا في غياب دراسات علمية تكشف عن العوامل المتسببة في هذا الداء لدى هذه الفئة ويتم التكفل بالمصابة مع بداية ظهور المرض عن طريق الجراحة والعلاج الكيميائي والاشعة إضافة الى العلاج الهرموني الموجه لوضع حد لتكاثر الخلايا السرطانية ومنع تكوين أوعية دموية تغذيها الدكتور أسيا موساوي ٱعربت عن أسفها لانقطاع هذه الانواع من الأدوية من حين لآخر مما يعيق العلاج. هذا ويتم تسجيل 14 ألف حالة اصابة جديدة بسرطان الثدي سنويا استنادا الى سجل السرطان المعهد الوطني للصحة العمومية.

سكندر.ع

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا