الجمعية الافريقة لٱمراض الحساسية بصدد إعداد توصيات موحدة لتحسين التكفل بمرضى الربو

0
79

نظمت الجمعية الجزائرية لٱمراض الحساسية والمناعة العيادية يوميا اعلاميا بمستشفى بني مسوس بحضور خبراء من مختلف انحاء الوطن يهدف تحسين التكفل بمرضى الربو من فئتي الكبار و والصغار من خلال إعداد توصيات افريقية موحدة حسب ما كشف عنه رئيس الجمعية الجزائرية لأمراض الحساسية والمناعة العيادية البروفيسور حبيب دواغي مؤكدا على هامش الورشة الافريقية لأمراض الربو والحساسية والمناعة العيادية أن الجمعية الافريقية لهذه الأمراض تكون فعلا بصدد إعداد توصيات موحدة خلال اجتماعها القادم المزمع اجراؤه ما بين الثامن و الثاني عشر ديسمبر المقبل بالعاصمة البوركينابية واغادوغو لتحسين التكفل بهذه الامراض ب 15 دولة افريقية.

البروفيسور دواغي ٱوضح بالمناسبة أن كل التوصيات التي أعدتها الدول الغربية في مجال التكفل بمرض الربو والحساسية والمناعة العيادية لا تنطبق على المنطقة الافريقية التي تختلف تماما عن القارة الأوروبية من الناحية الصحية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية وعليه يجب تظافر جهود الجمعيات العلمية بافريقيا وعلى راسها الجزائر من اجل اعداد توجيهات لتحسين التكفل بسكان القارة يقول ذات المختص الذي يضيف ان عدد المختصين في هذه الامراض عبر 15 دولة افريقية لا يتجاوز 200 اخصائي في الوقت الذي تكون الجزائر في هذا الإختصاص 70 طبيبا سنويا ولتعويض النقص المسجل في هذا الإختصاص بالمنطقة فان الجمعية الافريقية للأمراض المذكورة وبالتنسيق مع الجمعية الجزائرية ستقوم بتكوين الاطباء العامين الى جانب أعوان شبه الطبيين الذين ستسند لهم مهمة ضمان التكفل بالمصابين لتحسين الكشف المبكر ووصف العلاج والوقاية واجراء تحقيقات جهوية حول امراض الربو والحساسية والعيادة السريرية بالمنطقة المستهدفة.

رئيس لجنة الصحة والعمل والشؤون الاجتماعية بمجلس الامة اكد ايضا على الدور الذي تلعبه الجزائر لضمان الأمن الصحي بالقارة السمراء موضحا ان معدل الاصابة بمرض الربو لدى الكهول بالجزائر يساوي الاربعة بالمائة ولدى الأطفال ثمانية بالمائة في حين تبلغ الإصابة بالتهاب جيوب الأنف بالمجتمع 30 بالمائة لتبقى الوقاية والتشخيص الميكر من أهم عوامل تفادي الإصابة بٱمراض الحساسية بجميع انواعها.

سكندر.ع

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا