سلسلة علماء الجزائر

البروفيسور كمال بداري، جوهرة الفيزياء والرياضيات على المستوى الجزائري والعالمي

0
276

كمال بداري، إبن ولاية بسكرة عالم الفيزياء والرياضيات من المساهمين في إثراء العلوم والبحوث على المستوى الجزائري والعالمي.
الرصيد المعرفي:
– شهادة الباكالوريا علوم في مدينة بسكرة سنة 1978.
– مهندس دولة في الجيوفيزياء (الأول على الدفعة)، بالمعهد الوطني للمحروقات ببومرداس سنة 1983.
– دكتوراه في الفيزياء والرياضيات، معهد فيزياء الأرض، أكاديمية العلوم بالاتحاد السوفياتي، موسكو 1987.
– دكتوراه دولة (معادلة)، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الجزائر 1988.
– دكتوراه دولة علوم في الفيزياء والرياضيات معهد فيزياء الأرض، أكاديمية العلوم بالاتحاد السوفياتي، موسكو 1991.
مهام وظائف:
– أستاذ جامعي منذ سنة 1998.
– أستاذ متعاقد بجامعة أوكلاهما (الولايات المتحدة الأمريكية)، مكلف بالتأطير والتكوين بالمعهد الجزائري للبترول ببومرداس (الجزائر) 1997-2001.
– مؤسس ومدير مخبر فيزياء الأرض بالمعهد الوطني للمحروقات ببومرداس 1988.
– رئيس قسم الجيوفيزياء للظواهر العشوائية بالمعهد الوطني للمحروقات ببومرداس 1990-1993.
– تقلد العديد من الوظائف من نائب مدير للجامعة الى عميد كلية الى مدير للعديد من الجامعات، حيث كان يترك وراءه دائما لمسة العصرنة والتطوير، وآخرها كانت خلال توليه منصب مدير جامعة محمد بوضياف بالمسيلة، إلى يوم توليه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
– أشرف على التكوين فيما بعد التدرّج، طيلة مساره المهني، حيث أطر 61 مذكرة تخرج لنيل شهادة مهندس وشهادة الماستر، 35 رسالة ماجستير و 25 أطروحة دكتوراه، ودكتوراه دولة.
المنشورات والإنجازات العلمية:
– ألف أكثر من 80 مقالا علميا.
– ألف العديد من كتب في مجال الفيزياء والرياضيات، وفي مجالات التقييم الذاتي للمؤسسات، مؤشرات الجودة، فهم وممارسة نظام ل.م.د.
– للبروفيسور كمال بداري جوانب واهتمامات في التفكير والانتاج على المستوى المؤسساتي، حيث شارك في إنجاز العديد من التصورات المتعلقة بالفكر المؤسساتي وطنيا ودوليا، على غرار فكرة جامعة الغد، علاقة الشراكة ما بين الجامعة والمؤسسة، إنشاء الجامعة الافتراضية، تقييم درجة اهتمام الطلبة بتكوينهم الجامعي، علاقة الجامعة بالمؤسسة، الاشراف على تصميم برنامج الطلبة الموهوبين في البلدان العربية.
– ساهم في نشر العشرات من المقالات في الجرائد الوطنية، والتي تناولت إشكاليات الساعة المتعلقة بالجوانب الاجتماعية والعلمية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا