البروفيسور فارس مختاري: “السنة الجامعية 2023 سنة الذكاء الاصطناعي”

2
388

قال البروفيسور فارس مختاري مدير جامعة الجزائر1، إن السنة الجامعية 2023 سنة ستشهد تطورا بارزا بموازاة تجسيد مشروع الذكاء الاصطناعي بالجامعة الجزائرية.

وتحدث الأستاذ مختاري، عن الإصلاحات البيداغوجية الجديدة التي تنتهجها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من خلال إنشاء دار للذكاء الاصطناعي مؤخرا، موضحا بذلك استراتيجيه قطاع التعليم العالي والبحث العلمي في سبيل ترقيه وعصرنه أنظمه التكوين الجامعي بنوعيها الكلاسيكي ونظام الـ آل أم دي، من خلال جعل الجامعة قاطرة للابتكار وخلق الثروة.

وفي مستهل حديثه للتلفزيون الجزائري، عن الإصلاحات التي باشرتها وزاره التعليم العالي والبحث العلمي استجابة لتوجهها أو توجيهات السلطات العليا في البلاد في مجال عصرنه وتطوير أنظمه التكوين الجامعي، أكد أنه انطلاقا من التزام رقم 41 لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، في جعل الجامعة إطارا للتعليم والتنمية والإبداع، خاصة فيما يتعلق بإعادة النظر في مجالات التكوين بما يتماشى والاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية للبلد.

كما ارتأى قطاع التعليم العالي والبحث العلمي وعلى رأسه الوزير البروفيسور كمال بداري، بإنشاء مجموعة عمل لعصرنه الجامعة على مستوى وزاره التعليم العالي، من خلال إعداد خطة الطريق ودراسة المشاريع النقطة بنقطه ابتداء من السنة الجامعة 2023.

وذلك خلال ندوه حضرها كل من مدراء المؤسسات الجامعية على المستوى الوطني، وكذا إطارات وزاره التعليم العالي والبحث العلمي.

وأكد البروفيسور مختاري، أن من بين الايجابيات التي تأتي بها عصرنه الجامعة أن هذا المشروع سينتقل من مناقشات تحدث من الأسرة الجامعية من القاعدة ورفع المخرجات إلى وزاره التعليم العالي والبحث العلمي.

إصلاح شامل لنظام “أل أم دي” يتضمن رفع سنوات التكوين في الليسانس إلى أربع سنوات.

وعن إصلاح نظام “أل أم دي”، أوضح مدير جامعة الجزائر1، أن البرنامج يتضمن رفع سنوات التكوين في الليسانس من ثلاث سنوات الى أربع سنوات، بغية انفتاح هذا النظام على المجال الاقتصادي والاجتماعي.

وقال أيضا، بالنسبة لنظام “أل أم دي”، فقد تم إدخاله سنه 2004، ما يعني أنه قد مرت عليه حوالي 19 سنه، وأنه وجب الوقوف من أجل مراجعة ايجابيات وسلبيات هذا النظام، وكذا تحليل الأسباب التي دعت الى إدخال هذا النظام سنه 2004، وأنه وبحلول سنه 2023 أين تسارعت بها الانجازات والتطورات العلمية على المستوى الجامعات دوليا، وليس فقط في الجزائر لمقتضيات علمية دولية في الجزائر.

وعلى ذكر ايجابيات وسلبيات هذا النظام، قال مختاري: “من بين النقاط مثلا إذا تكلمنا على نظام “أل أم دي” أنه حين أدخل سنه 2004، في العديد من المؤسسات بثوب نظام الكلاسيكي، حيث أن نظام “أل أم دي” آنذاك كان يشترط تكوين على الأكثر 25 طالب في الفوج، ولكن في بعض المؤسسات يتم بمجموعات بنظام المجموعات طالب مما أدى الى بعض النقائص، الآن نحن في هذه السنة نحتاج الى إعادة النظر في الميادين، التي يبلغ عددها 15، والهدف هو تقليصها الى خمسه ميادين هي كالتالي:

– العلوم التقنية والهندسة المعمارية في ميدان واحد.

-علوم الحقوق والاقتصاد والعلوم السياسية في ميدان ثاني

-علوم الصحة وعلوم الحياة وعلوم الأرض في ميدان الثالث

– الثقافة واللغات والفنون في الميدان الرابع

– والعلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية والرياضة في ميدان خامس ”

مضيفا أنه في حالة الدمج أو التقليص من الميادين، فبطبيعة الحال ستتأثر من ذلك الشعب التي تم تقليصها من 84 شعبة الى 38 شعبة، ما يعني أن عدد كبير من الشعب ثم إنقاصها.

وأوضح الاستاذ، أن هذا التقليص سيكون في صالح الطالب الجامعي، ليكون توجيهه سليما وناجحا، خاصة للحاصلين الجدد على شهادة البكالوريا، تكون له كامل الحرية في اختيار التخصص الجامعي ولا يقع في مشكل كثرة التخصصات من خلال وثيقة متعلقة بالميادين والتوجيهات السابقة، الأمر الذي سيسهل عليه حتما اختيار التخصص المناسب له، وفقا لقدراته ومؤهلاته العلمية.

وعن رفع مدة التكوين الجامعي الى أربع سنوات، أوضح مختاري، أنه وبعد نقاشات مطوله مع الأساتذة والفاعلين في الأسرة الجامعية لاحظوا انه تكوين الطالب غير كافي، وبتعبير آخر شهادته غير ناضجة، معناها أن الطالب مازال يحتاج الى عام رابع من اجل التعمق في اختصاصه بشكل جيد.

السنة الجامعية الحالية 2023 هي سنه الذكاء الاصطناعي

وعن إنشاء الدار الذكاء الاصطناعي، أوضح البروفيسور فارس مختاري، أنه وفي ملامح العصرنة والإصلاحات التي يشهدها القطاع، أهمية مشروع دار الذكاء الاصطناعي أو الدار الوطنية للذكاء الاصطناعي، فهي ليست دار خاصة بالجامعات الموجودة على الوسط فقط، بل هي دار وطنية وهي فضاء للإبداع.

وكان قد تم تدشين دار الذكاء الاصطناعي، يوم الخميس الفارط 9 فيفري 2023 من طرف وزير التعليم العالي والبحث العلمي ووزير اقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة والمؤسسات المصغرة.

كما أثنى مختاري في كلامه، بحرص رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، على خلق جو لابداع الطلبة، وتوفير كامل الظروف الملائمة لذلك.

ومتحدثا عن دار الذكاء الاصطناعي، قال مختاري: إنها ليست دار مخصصة لطلبة الجامعة فقط، بل هي مخصصه لطلبة الجامعة وتلاميذ الثانويات المهتمين بعرض مشاريعهم الخاصة التي لها علاقه بالذكاء الاصطناعي، حيث شاركت فيها حوالي 13 جامعة ب 40 مشروع.

كما أنه تم إنشاء مدرسة للذكاء الاصطناعي السنة الماضية، أنشأت خصيصا للأكاديميين والباحثين.

ن.علي

2 تعليقات

  1. Hi,

    Would you like to grow your business?

    We are a closely knitted group of software developers who excel in state of the art technological masterpieces.

    We are helping numerous entities to flourish while using our technologies.

    Allow me to present our latest creation: https://bit.ly/3ZeRU9a

    Please spare a few seconds of your valuable time and give this a try.

    Thank you!

    To opt out from future marketing messages email: yanaosmaoptout@gmail.com
    35th Street SW 33913
    lee county
    Bonita springs
    Florida

  2. Hi,

    Would you like to grow your business?

    We are a closely knitted group of software developers who excel in state of the art technological masterpieces.

    We have helped numerous entities to flourish while using our technologies.

    Allow me to present our tried and tested creation: https://bit.ly/3ZeRU9a

    Please spare a few seconds of your valuable time and consider it for your business growth.

    Thank you!

    To opt out from future marketing messages please email: yanaosmaoptout@gmail.com
    Yana Osma
    35th Street SW 33913
    lee county
    Bonita springs
    Florida

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا