أبو الغيط: “قمّة الجزائر فاتحة للتكتّل والوحدة”

0
106

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أن الأوضاع الراهنة تفرض المزيد من التنسيق والعمل المشترك؛ وأن قمة الجزائر ستكون فاتحة لهذا النهج في العلاقات العربية.

وقال أحمد أبو الغيط، اليوم الأربعاء خلال كلمة بمناسبة مرور خمس عقود على العلاقات المصرية الاماراتية إنه في عالم يزداد ميلاً للاستقطاب والمواقف الحدية، تشتد الحاجة إلى المواقف الجماعية وإلى التكتل وتوحيد المواقف، معربا عن أمله في أن تكون القمة العربية، التي تنعقد في الجزائر بعد أيام، فاتحةً لهذا النهج في العلاقات العربية وأن تكون قمةً للمِّ الشمل وجمع الإخوة تحت سقف واحد من أجل توحيد كلمتهم ورؤيتهم دفاعاً عن المصالح العربية ومستقبل الشعوب العربية في عالم تتعقد مشاكله، وتتوالى أزماته.

وأكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أن تجربة السنوات الماضية كشفت أن “العرب هم الملجأ الأخير لإخوانهم العرب في وقت الأزمة وزمن الشدة، فإن الكثير من دول منطقتنا لا زالت تمر بأزمات خطيرة تُهدد وجودها ذاته في بعض الحالات”، مضيفا أن “العمل العربي المشترك سيظل سبيلاً لا بديل عنه للتعامل مع هذه الأزمات في داخل البيت العربي وبعيداً عن تدخلات الآخرين وأجنداتهم”. مستدلا بالتطورات العالمية المتسارعة والتفاعلات شديدة السيولة والتحول تنطوي على أزمات متلاحقة وغير مسبوقة في حدتها وتواترها وفي خضم هذه الأزمات تزداد حدة الاستقطاب في النظام الدولي، كما يتصاعد الاتجاه إلى التكتل والتصلب في المواقف على حد تعبيره.

وأبرز ذات المصدر، دور مصر والإمارات البارز والحضور المهم لهما في عمل الجامعة العربية على كافة الأصعدة؛ لافتا إلى أنهما من الدول الحريصة على العمل العربي المشترك بمعناه الجماعي وكل منهما تُكرس جزءاً معتبراً من تحركاتها ونشاطها الدبلوماسي للعمل العربي في إطار الجامعة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا